|
مؤسسة ميزان تنظم في جنيف دورتها التدريبية الثانية في المرافعة الدولية واليات عمل مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة.
meezaan
28/09/2017

مؤسسة ميزان تنظم في جنيف دورتها التدريبية الثانية في المرافعة الدولية واليات عمل مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة.

دورة تدريبية مميزة في القانون الدولي يشارك بها محامون وحقوقيون من الداخل الفلسطيني

وفد مؤسسة ميزان يلتقي برئيس قسم الإجراءات الخاصة المتعلقة بالاعتقالات التعسفية والتعذيب والاعدامات خارج القانون في الامم المتحدة.

اتفاق شراكة بين ميزان ومكتب المفوض السامي لاجراء دورات تدريب مستقبلية بين لحقوق الانسان


اختتمت مؤسسة ميزان لحقوق الانسان الدورة التدريبية الثانية في المرافعة الدولية ، شارك فيها مجموعة من المحامين والحقوقين العرب من الداخل الفلسطيني في مقر الامم المتحدة في مدينة جنيف بمشاركة فاعلة وواسعة في نشاطات مجلس حقوق الانسان ومؤسسات أممية أخرى. حيث نظمت الدورة بالتعاون مع مركز جنيف الدولي للعدالة، وتلقى فيها المتدربون دروسا نظرية وتطبيقية حول القانون الدولي لحقوق الانسان وآليات عمل مجلس حقوق الانسان وسبل المرافعة الدولية أمام المؤسسات الأممية المختلفة التي تعنى بمجالات حقوق الانسان.

وشملت الدورة محاضرات مركزة حول اهم البنود التي يعمل بموجبها مجلس حقوق الانسان والمواثيق والمعاهدات الدولية في الامم المتحدة ، قدمها الاستاذ ناجي حرج مدير مركز جنيف الدولي للعدالة وفريقه الخاص، بالاضافة لمحاضرات قدمها الدكتور احمد امارة حول قضية فلسطين والقانون الدولي، القانون الدولي الانساني وآليات المرافعة الدولية مع التركيز على تقديم الشكاوى للمقررين الخاصين في ألأمم المتحدة ، وقد تم تنظيم ورشات تطبيقية في كتابة وتنقيح البيانات الشفوية والمكتوبة المقدمة أمام الدول الاعضاء في المجلس، ودور المنظمات غير الحكومية في تعزيز مكانة حقوق الانسان والحريات دوليا مع ابراز نشاطات ودور مؤسسة ميزان في مجال المرافعة الدولية.

هذا وتم اشراك المتدربين في القاء بيانات شفوية تحت البنود المختلفة في جلسات مجلس حقوق الانسان، كالبند السادس الذي يتعلق بالمراجعة الدورية الشاملة للوضع الحقوقي في الدول والبند السابع بشأن الاراضي الفلسطينة المحتلة والبند الثامن بموجب اتفاقية وبرنامج عمل فيينا والبند التاسع الذي يتحدث عن العنصرية والتمييز.

وتخللت الدورة التدريبية لقاء مع الدكتور محمد النسور نائب المفوض السامي ومسؤول ملف الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المفوضية السامية لحقوق الانسان، حيث تم مناقشة عمل مكتب المفوضية السامية المختصة بتقوية وتعزيز وحماية حقوق الإنسان عالميا، واعطاء المجال للمتدربين بطرح اسئلتهم وملاحظاتهم في هذا الشأن. كما وشمل البرنامج زيارة لمتحف المنظمة الدولية للصليب الأحمر بهدف لتسليط الضوء على القانون الدولي الانساني ومواثيق جنيف وتطور عمل منظمة الصليب الاحمر في النزاعات والصراعات المختلفة دوليا.

وفي نهاية الدورة أكّد المشاركون على أهمية التدريب في هذا المجال ومساهمته في تطوير عملهم المهني وابدوا تقديرهم لكمية المعلومات المعمقة حول القانون الدولي التي تلقونها في الدورة، بالإضافة لمنحهم فرصة مميزة لمشاهدة عمل المجلس والمشاركة المباشرة فيه.   في الختام، حصل المشاركون على شهادة انهاء للدورة من مركز جنيف الدولي للعدالة .

وفي اطار الجهود القانونية التي تبذلها مؤسسة ميزان في المحافل الدولية، التقى كل من مدير مؤسسة ميزان المحامي عمر خمايسي والدكتور احمد امارة السيد كريستوف بيشو رئيس قسم الإجراءات الخاصة المتعلقة بالاعتقالات التعسفية والتعذيب والاعدامات خارج القانون بالامم المتحدة ، وقد تركزت جلسة العمل حول قضية الاعتقالات الادارية للفلسطينيين في اسرائيل، وحول الملاحقة السياسية لمنظمات الاغاثة الانسانية والاعتقالات التعسفية لبعض العاملين بها تحت القانون الاسرائيلي الجديد المسمى بقانون مكافحة الارهاب، كما وضعا بين يديه تقرير مكتوب عن اختراقات حقوق الانسان والحريات للافراد في الداخل الفلسطيني وبالاساس الملاحقات السياسية للقيادات العربية في الداخل ، وهدف اللقاء الى تدويل قضايا الداخل الفلسطيني في المحافل الدولية من اجل المساهمة في وقف الانتهاكات العنصرية التي تمارسها الحكومة اليمينة بحق الشعب الفلسطيني.

وفي حديث مع المحامي عمر خمايسي مدير مؤسسة ميزان حول البرنامج التدريبي قال: " بفضل الله تعالى وبعد نجاح الدورة الاولى في اذار 2017 وفي اعقاب ردود الفعل الايجابية التي تلقتها المؤسسة من قبل مشاركين في الدورة قمنا بتنظيم الدورة الثانية خلال دورة الخريف لمجلس حقوق الانسان من نفس العام وهو امر ليس بالسهل او المفهوم ضمنا ولكن هي الثقة التي نلمسها كمؤسسة حقوقية من قبل المحامين والحقوقيين وحثهم لنا بالاستمرار في تطوير العمل الدولي لنا كداخل فلسطيني واهمية اكتساب هذه الخبرات ونقلها لشريحة واسعة من العاملين في مجال العمل الاهلي والحقوق والحريات، حيث شارك حتى الان خلال هذا العام  عشرون متدرب من محامين وحقوقيين من الداخل الفلسطيني وهذه الدورة تمنحهم اليات المرافعة الدولية كل في مجاله، كما ووضعنا في مؤسسة ميزان امام اعيننا هدف تدريب المئات من الناشطين الحقوقيين من ابناء شعبنا لنحمل قضايانا للمحافل الدولية وان لا يقتصر العمل بالمؤسسات الحقوقية فقط.

واضاف خمايسي" انه اثلج صدورنا المصداقية التي نلمسها في المحافل الدولية وتقديرهم للمهنية التي نتعامل بها معهم، وعليه تم خلال لقائنا مع رئيس قسم الإجراءات الخاصة المتعلقة بالاعتقالات التعسفية والتعذيب والاعدامات خارج القانون بالامم المتحدة الاتفاق على اجراء دورات تدريب مستقبلية بالتعاون مع مكتب المفوض السامي، وهنا لا بد من توجيه شكر للمسؤول عن العمل الدولي في مؤسسة ميزان الدكتور احمد اماره الذي عمل بجهد ومهنية في تنفيذ الخطة الاستراتيجية التي وضعتها ادارة مؤسسة ميزان امامنا."