|
تدنيس المصحف من قبل جندي داخل ساحات المسجد الأقصى
03/03/2013

قام أحد عناصر جنود الاحتلال الاسرائيلي صبيحة يوم الأحد 3.3.2013 بالاعتداء على طالبات مصاطب العلم في المسجد الاقصى وحاول منعهن من الجلوس لتلاوة القرآن بالقرب من مسجد البراق- مصطبة المغاربة، وعندما واصلن قراءة القرآن قام برمي حمالة القرآن على الارض فوقع المصحف الشريف على الحصيرة التي جلست عليها الطالبات، فقام بدوس المصحف برجله ثم ركله مع الحصيرة. وعلى الفور سادت حالة الغضب الشديد وتعالت أصوات التكبير، فولى الجندي هاربا، وسادت حالة التوتر الشديد المسجد الاقصى بعدما تجمع المصلون بالقرب من باب المغاربة داخل المسجد الاقصى.
وأكدت الطالبة انهار عجلوني في حديث لها وهي تبكي متأثرة من المشهد التي رأته: "في الصباح جلسنا قرب مسجد البراق لنقرأ القرآن فجاء أحد جنود الاحتلال ليمنعنا من الجلوس في هذا المكان، فانتقلنا الى المصطبة المجاورة، وجلسنا على الحصيرة وبدأنا بقراءة القرآن، فحاول منعنا من ذلك، فقلنا له، هذا المسجد الاقصى لنا، ويحق ان نقرأ القران فيه في أي مكان ووقت أردنا، فقام برمي المصحف على الارض، ثم داس عليه برجله"، وأضافت انهار عجلوني وهي ترتجف وتبكي: "لقد داس على المصحف برجله، مشهد صعب جدا، لكننا نقول له سنبقى نحافظ على المصحف الشريف وعلى المسجد الاقصى، مهما كلفنا الامر".